جديد موقعنا

الشهيد الأمير تادرس المشرقي سيرته كما جاءت في السنكسار المقدس

الشهيد الأمير تادرس المشرقي


استشهاد القديس تادرس المشرقى (12 طوبة)

ايقونة بدير القديس العظيم الامير تادرس بمصر القديمة
ايقونة بدير القديس العظيم الامير تادرس بمصر القديمة


في مثل هذا اليوم من سنة 306 م. تعيد الكنيسة بتذكار استشهاد القديس الشجاع القديس ثاؤدورس المشرقي. وقد ولد بمدينة صور سنة 275 م. ولما بلغ دور الشباب، انتظم في الجندية، وارتقي إلى رتبة قائد. وكان أبوه صداريخوس وزيرا في عهد نوماريوس، وأمه أخت واسيليدس الوزير. فلما مات الملك نورماريوس في حرب الفرس، وكان ولده يسطس في الجيش المحارب جهة الغرب. فقد ظل الوزيران صداريخوس وواسيليدس يدبران شئون المملكة، إلى ان ملك دقلديانوس الوثني سنة 303 م. وأثار الاضطهاد علي المسيحيين. أما القديس ثاؤدورس فكان في هذه الأثناء متوليا قيادة الجيش المحارب ضد الفرس. وقد رأي في رؤيا الليل كان سلما من الأرض إلى السماء، وفوق السلم جلس الرب علي منبر عظيم وحوله ربوات من الملائكة يسبحون. ورأي تحت السلم تنينا عظيما هو الشيطان. وقال الرب للقديس ثاؤذورس سيسفك دمك علي اسمي، فقال له وصديقي لاونديوس؟ فقال له الرب ليس هو فقط. بل وبانيقاروس الفارسي أيضًا، وعندما عقدت هدنة بين جيش الروم وجيش الفرس، وأرشده إلى الدين المسيحي فآمن بالمسيح. ثم رأي دقلديانوس ان يستقدم الأمير ثاؤذورس فحضر بجيشه ومعه لاونديوس وبانيقارروس، وإذا علم ثاؤذورس ان الملك سيدعوه إلى عبادة الأوثان قال لجنوده من أراد منكم الجهاد علي اسم السيد المسيح فليقم معي. فصاحوا جميعا بصوت واحد نحن نموت معك، وإلهك هو إلهنا. ولما وصل المدينة ترك جنوده خارجا، ودخل علي الملك الذي احسن استقباله. وسأله عن الحرب بشجاعة الإيمان انا لا اعرف لي إلها اسجد له سوي سيدي يسوع المسيح. فأمر دقلديانوس الجنود ان يسمروه علي شجرة وان يشددوا في عذابه، ولكن الرب كان يقويه ويعزيه. وأخيرا اسلم روحه الطاهرة بيد الرب الذي احبه، ونال إكليل المجد الأبدي في ملكوت السموات، ثم أرسل الملك كهنة ابللون إلى جنود القديس يدعونهم إلى عبادة الأوثان. فصرخوا جميعا قائلين ليس لنا ملك إلا سيدنا يسوع المسيح، ملك الملوك ورب الأرباب. فلما بلغ مسامع دقلديانوس أرسل فقطع رؤوسهم جميعا، ونالوا الأكاليل النورانية والسعادة الدائمة. صلواتهم تكون معنا آمين.
 * المرجع Reference : كتاب السنكسار القبطي